1__gendarme_574231715

تمكنت وحدات المجموعة الإقليمية للدرك الوطني  بولاية الجزائر خلال السداسي الأول لـ2017 من توقيف  1043 مشتبه فيه متورطين في  3080 قضية متعلقة بالإجرام العام والمنظم من بينها المتاجرة بالمخدرات و تزوير النقود  حسبما علم من ذات المجموعة. وقالت رئيسة خلية الاتصال و العلاقات العامة للمجموعة الإقليمية للدرك  الوطني بالجزائر الملازم الأول سعاد أونيس حول هذه الحصيلة للسداسي الأول  لـ2017  أنها تتعلق بالقضايا المعالجة خلال هذه الفترة و التي تخص الإجرام  العام (2822 قضية) والإجرام المنظم (268 قضية)، حيث تم توقيف 830 شخص في إطار  الإجرام العام و 213 آخر في إطار الإجرام المنظم (المتاجرة في المخدرات و تزوير النقود إلخ.) مما يجعل العدد الإجمالي للأشخاص المتورطين ما يناهز 1043  شخص. وأضافت بخصوص القضايا المتعلقة بالإجرام المنظم (المتاجرة بالمخدرات و الأقراص المهلوسة و تزوير النقود و تزوير المركبات و الهجرة و الإقامة غير  الشرعية)  أنه تم خلال نفس السداسي حجز 10.727 كلغ من الكيف المعالج و 7063  قرص مهلوس. كما تم خلال ذات الفترة تعريف 420.647 شخص و 126.114 مركبة. أما في ميدان أمن الطرقات فقد تم تسجيل خلال السداسي الأول لـ2017 ما يعادل  370 حادث مروري، حيث عرفت هذه الظاهرة انخفاضا بنسبة 34.28 بالمائة بالمقارنة  مع نفس الفترة للسنة الماضية أين تم تسجيل آنذاك 563 حادث مروري. وقالت عن الأسباب الرئيسية لهذه الحوادث أن العامل البشري يتصدرها بنسبة 82  بالمائة تليها الأسباب المتعلقة بالطرقات، والمحيط بنسبة 12.16 بالمائة  فالأسباب المتعلقة بالمارة بنسبة 02.97 بالمائة. وقد تم تسجيل  بخصوص نشاط وحدات المجموعة في مجال شرطة الطريق 4339 جنحة في  قانون المرور و 1243 جنحة أخرى متعلقة بتنسيق النقل مع تسليط 18.875 غرامة  جزافية و سحب 19.288 رخصة سياقة.

 

 

Print Friendly