9878be14d79a331891755bf028684e1c_M

إلتمست نيابة محكمة القليعة  ولاية تيبازة في جلسة علنية تسليط أقصى العقوبات على المتورطين في قضية الاعتداء  بمدينة خميستي على مراسل يومية الشروق من ولاية تيبازة وتجريده من هاتفه وأمواله في إنتظار صدور الحكم الأسبوع القادم، وإلتمس ممثل الحق العام تسليط عقوبة 10 سنوات نافذة في حق المتورط الرئيسي (في حالة فرار) وكذا 7 سنوات نافذة في حق المتورط الثاني (موقوف) وسنتين  في حق شريكين إثنين إلى جانب غرامات مالية تتراوح ما بين 200 ألف دينار و1  مليون دينار على أن يصدر الحكم الأسبوع القادم بعد المداولات، وكانت قبلها هيئة المحكمة قد إستمعت لأقوال المتهمين والضحية وواجهت قاضية  الجلسة المتورطين بالدليل المادي و إعترافهم لدى محاضر الضبطية القضائية  باقترافهم الجرم ، حيث تمكن يومها أمن ولاية تيبازة من الإطاحة بهم واسترجاع  الهاتف المسروق، و كان الضحية “ب. ب” مراسل يومية الشروق القاطن بمدينة خميستي قد تعرض  خلال الأسبوع الثاني من الشهر الجاري لاعتداء باليل تحت طائلة التهديد بالسلاح  الأبيض من قبل عصابة مختصة في الاعتداء على المواطنين بالقرب من مسكنه وجردوه  من مبلغ مالي يفوق الـ140 الف دينار وهاتفه النقال.

 

 

Print Friendly