7949d5cc-9289-4ab8-b190-2f28a6795a4a-1500x9999-c

افتتحت يوم أمس الاثنين بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بنادي الصنوبر أشغال الندوة حول” تطوير كرة القدم الجزائرية ” بحضور حوالي 500 مشارك، وسيعكف المشاركون في أشغال هذه الندوة التي تنظم تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة على مناقشة المحاور الثمانية التي أدرجت في جدول الأشغال بغية إيجاد الحلول القادرة على إعادة بعث كرة القدم الوطنية التي تعيش في السنوات الأخيرة أزمات كبيرة ، وتهدف هذه الندوة إلى الخروج بتشخيص واضح للوضعية الحالية لكرة القدم بالجزائر و من ثمّ محاولة إيجاد الحلول الفعالة من خلال إشراك كل الأطراف الفاعلة من مدربين و خبراء ولاعبين من مختلف الأجيال، وسيتطرق المشاركون في أشغال هذه الندوة إلى محاور: التكوين والتطوير وكرة القدم للهواة و الاحتراف والتمويل والرعاية وحقوق النقل التلفزيوني والتحكيم و أخلقة كرة القدم ومكافحة العنف ، إشكالية المنشآت، الإصلاحات القانونية والعلاقات مع وسائل الإعلام والهيئات بالإضافة إلى الطب الكروي ومكافحة المنشطات.

وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي :” يجب استغلال هذه الندوة من أجل إعادة بعث الكرة الجزائرية”

أكد وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي في كلمته الافتتاحية أن هذه الندوة التي تكتنف كل الفاعلين في الحركة الرياضية الوطنية تهدف أساسا إلى تشخيص الوضعية الحقيقة لكرة القدم بالجزائر ومن ثمّ إيجاد الحلول الكفيلة ببعثها من جديد على أسس سليمة و صحيحة، وقال السيد ولد علي خلال كلمته الافتتاحية أمام الحضور في قاعة المؤتمرات :”يجب أن تكون هذه الندوة فُرصة لإعادة بعث كُرتنا ، رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة يرعى هذا التجمع مما يدل على رغبة السلطات العُليا في البلاد على وضع أسس احترافية لكرة القدم ، الدولة خصصت قطعا أرضية لإنشاء مراكز تكوين، والمُساهمة في وسائل النقل، ومنح إعانات للأندية المُحترفة، وهذا دون نسيان الهواة”.

رئيس الفاف خيرالدين زطشي: “كرة القدم الجزائرية ستعود للواجهة قريبا”

أكد رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي في كلمته أن الكرة الوطنية تعيش أزمة مختلفة الأبعاد والاعتراف بهذا الأمر من شأنه أن يعبد الطريق لمعالجة النقائص بروية ورزانة، وأضاف المسؤول الأول على الاتحادية الجزائرية قائلا: ” اعتقد أن مثل هذه الملتقيات تبقى الوسيلة الأنجع للخروج بالحلول اللازمة فهذه الندوة تذكرني بالجلسات الوطنية التي نظمت سنة 1995 تحت إشراف المرحوم رشيد حرايق ، أنا مقتنع انه لا يمكن معالجة هذه الوضعية الصعبة دون إشراك كل الفاعلين وكرة القدم الجزائرية لا يمكنها مواصلة العيش بعيدا عن محيطها الاجتماعي و الاقتصادي و الإعلامي”، كما أكد رئيس الفاف أن كرة القدم الجزائرية ستعود للواجهة في المُستقبل القريب، وقال :” رئيس الجمهورية، تفضل برعاية الندوة، وهذا ما يؤكد حرصه الدائم على تطويرها ليلمع بريقها على الساحة القارية والدولية، بشكل دائم، ندوتنا ستكون بمثابة انطلاقة جديدة، نحن في أمس الحاجة لهذه الوقفة لأننا نعيش واقعا مريرا، وأصبحنا عاجزين عن تكوين لاعبين موهوبين بصفة مُنتظمة”، وواصل :” علينا أن نستدرك الأمور، لأننا نسير بكثير من القوانين الكروية التي تجاوزها الزمن، ويجب إصلاح الأمور سريعا”.

المدير الفني الوطني رابح سعدان : “العودة للتكوين هو مفتاح النجاح”

ركّز المدير الفني الوطني رابح سعدان على محور التكوين مبرزا بالمناسبة حتمية العودة إلى القاعدة من أجل تحقيق انطلاقة سليمة وقال في هذا الصدد: ” لا مناص من العودة إلى التكوين على جميع المستويات لاعبين ومدربين وحكام وخاصة المسؤولين القادرين على تسيير الأندية التي تعتبر شركات رياضية اقتصادية”، من جهة أخرى أبدى الناخب الوطني السابق تفاؤله من نجاح الندوة معتبرا أن لكل مشكل حل، وواصل سعدان حديثه قائلا :” أنا متفائل خيرا بهذه الندوة، لأنه هناك حل لكل مشكل، ونحن نسعى لإيجاد الحلول، أتمنى من كل الأشخاص المشاركين في هذه الندوة ممن لهم دور فعال في كرة القدم أن يتعاونوا على إنجاحها”، وبخصوص إنشاء مراكز التكوين قال شيخ المدربين في هذا الصدد: “نحن في البداية وعلينا الصبر، لأن هذا العمل يتم على المدى المتوسط والبعيد”.

Print Friendly