55555555-1500x9999-c

كشفت تقارير إعلامية تونسية أن أيام الثنائي الجزائري إبراهيم شنيحي ومختار بلخيثر في النادي الإفريقي التونسي قد باتت معدودة بعد تهديدهما بفسخ العقد بسبب عدم حصولهما على مستحقاتهم المالية لأكثر من 5 أشهر، بقيمة مالية جملية تقدر بـ400 ألف أورو ، وحسب جريدة “الشروق” التونسية فإن بلخيثر وشنيحي قاما بإجراءات فسخ العقد في فترة الرئيس السابق سليم الرياحي إلا أن المهلة الأولى انتهت مع وصول الهيئة التسييرية قبل أن يجدد الثنائي إرسال التحذير في مناسبتين دون أن يحصلا على مستحقاتهما أو حتى ضمان بتسلمهما.

بلخيثر في الجزائر وشنيحي يتجه للمغادرة في الأسبوع القادم

أوضحت الصحيفة التونسية أن الظهير الأيمن مختار بلخيثر والمهاجم إبراهيم شنيحي قررا إنهاء العلاقة التعاقدية رسميا وباتا خارج حسابات النادي الإفريقي، حيث غادر بلخيثر تونس على متن طائرة متجهة إلى الجزائر أما شنيحي فقد يلتحق به مطلع الأسبوع المقبل، وأشارت جريدة “الشروق” إلى أن اللاعبان قد جلسا رفقة محاميهما إلى رئيس الهيئة التسييرية في النادي الإفريقي مروان حمودية في الساعات الماضية ليمنحاه آخر مهلة من أجل تسوية هذا الإشكال ومنحهما ضمانات مالية، لكن في حال حدوث العكس فإنهما لن يعودا للنادي التونسي.

Print Friendly