24955735_150562929046591_1079390267431827700_o

فيما شددت على ضرورة تعزيز لغة التواصل لدى التلميذ

نورية بن غبريط  من سطيف:التوظيف المباشر مرحلة مؤقتة و مناصب خريجي المدارس العليا مضمونة

أوضحت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط أن عملية التوظيف المباشر لخريجي الجامعات في السنتين الماضيتين هي مرحلة مؤقتة لجأت إليها الوزارة لتغطية الشغور الذي عرفه القطاع  في المناصب بسبب خروج عدد كبير من الأساتذة إلى التقاعد و ستنتهي في آفاق 2019،و أكدت خلال زيارة العمل و التفقد التي قادتها على مدار يومين إلى ولاية سطيف لدى استماعها لانشغالات طلبة المدرسة العليا للأساتذة بالعلمة الذين دخلوا منذ مدة في حركة احتجاجية أن حقهم في التوظيف مضمون و مكفول من خلال العقد المبرم بين وزارتها ووزارة التعليم العالي و البحث العلمي الذي لم تطرأ عليه أية تغييرات ،مضيفة أنه حتى خلال هذه الفترة الاستثنائية التي لازالت الوزارة توظف من خلال الأرضية الرقمية تبقى الأولوية لخريجي المدارس العليا الذين تلقوا تكوينا خاصا في التعليم.

بن غبريط قالت أن وزارة التربية وظفت أكثر من مائة ألف أستاذ خلال سنتي 2016 و2017 من خلال مسابقات التوظيف التي أجريت بعد رقمنة العملية التي تطلبت جهودا كبيرة، مكنت قرابة مليون جامعي من التسجيل ،35 بالمائة منهم تحصلوا على المعدل وتم توظيف معظمهم من خلال استغلال القوائم الاحتياطية بعد استيفاء كل الناجحين، مشيرة أن رقمنة عملية التوظيف جاءت للقضاء على المحسوبية والفساد وتحقيقا لمبدأ الإنصاف وتكافؤ الفرص بين الجميع.

وزيرة التربية الوطنية ولدى معاينتها لجملة من المنشآت التربوية العمومية والخاصة شددت على ضرورة تعزيز لغة التواصل لدى التلميذ خاصة في المراحل التعليمية الأولى وعدم قمعه من خلال تمكينه من التعبير بلغته التي اكتسبها من محيطه العائلي و الاجتماعي مع احترام الخصوصية اللغوية لكل منطقة لتأتي فيما بعد مرحلة التقويم اللغوي أثناء الكتابة بتعليمه القواعد اللغوية السليمة،مشيرة في هذا الإطار أن الوزارة استعانت بمخابر مختصة من اجل مواكبة كل المستجدات في المجال التعليمي لترقية لغة التدريس و تعزيز لغة التواصل لدى الطفل و إثراء رصيده اللغوي، خاصة لدى التلاميذ الذين يعانون صعوبات في هذا المجال،كما دعت الأساتذة في كل الأطوار بما فيها التحضيرية إلى تحبيب المطالعة للأطفال وترغيبهم فيها لأنها تنمي خيال الطفل وذكاءه ،كما أن القصص و الحكايات تمكن من زرع القيم الايجابية لديه  منذ الصغر،مؤكدة انه يمكن الوصول إلى مدرسة نموذجية من مختلف الجوانب.

حجب المواقع الالكترونية ليس حلا لحماية أبنائنا و التوعية هي الأساس

و في معرض حديثها عن مخاطر التكنولوجيا التي تهدد الأطفال و المراهقين من خلال بعض المواقع و الألعاب الالكتورنية التي وصلت إلى حد دفعهم إلى الانتحار كما حدث مؤخرا مع لعبة الحوت الأزرق التي راح ضحيتها عدة أطفال ،أكدت الوزيرة أن حجب هذه المواقع و منعها ليس حلا لأن هذا المجال يعرف تطورا رهيبا يوما بعد يوم و الحل الأساسي يكمن في التوعية و التحسيس بهذه المخاطر وقيام الأولياء بدورهم المحوري في الرقابة الأبوية  الضرورية في العملية التربوية.

سنساعد شاغلي السكنات الوظيفية الذين هم في وضعية مزرية

و لدى إجابتها عن سؤال حول طرد متقاعدي القطاع من السكنات الوظيفية،أوضحت نورية بن غبريط انه سيتم مساعدة شاغلي هذه السكنات الذين يثبتون أنهم في وضعية مزرية من خلال التدخل لدى السلطات لمساعدتهم في الحصول على سكن ،أما المتقاعدون الذين لديهم سكنات ووضعيتهم المادية تسمح لهم باقتناء سكن أو الاستئجار فلابد أن يخلوا هذه السكنات لتركها لمن هم بحاجة إليها.

لا بد من تنظيم طب العمل و ترتيب الأمراض المهنية

ولدى معاينتها لوحدة طب العمل بحي ثليجان أكدت وزيرة التربية أن هذا القطاع بحاجة إلى تنظيم من خلال دراسة وتحديد الأمراض المهنية و ترتيبها، حيث أكد المختصون أن أكثر الأمراض المهنية شيوعا وسط موظفي التربية هي المتعلقة بالحبال الصوتية ،بالإضافة إلى مشكلة الدوالي الناجمة عن الوقوف الطويل رغم أنها ليست مصنفة بعد ،زيادة على بعض الإصابات بداء السكري ومشاكل القلب والشرايين، فيما تراجعت أمراض الحساسية كثيرا بعد تغير الوسائل التي يستخدمها الأساتذة و على رأسها مادة الطباشير التي كانت المسبب الأول لهذه المشكلة.

وللإشارة فقد دامت الزيارة المذكورة يومين استهلتها السيدة بن غبريط بندوة تكوينية جمعتها بإطارات التربية بالولاية  فيما قامت خلال اليوم الثاني بتفقد عدد من هياكل القطاع بعاصمة الولاية والعلمة.

حسينة قاوة

Print Friendly