5bf55fa8a4a0ff4975a416d28bf51766_XL

جدد وزير الموارد المائية السيد حسين نسيب تأكيده على أن مراجعة تسعيرة المياه الصالحة للشرب  ليست واردة الوقت الحالي لكنها غير مستبعدة بالنظر إلى الفارق الكبير المسجل بين التكلفة الحقيقية للمتر المربع الواحد والمقدرة بـ50 إلى 60 دج والتسعيرة الحالية التي تتراوح بين 18 و 20 دج، وطمأن السيد نسيب المواطنين بأن الزيادة وان تم إقرارها سوف لن تمس بالقدرة الشرائية للمواطن بل  سيراعى فيها مبدأ من يستهلك أكثر يدفع أكثر.

62 مليار دينار لتحسين تزويد المواطنين بالمياه  

وتحدث وزير القطاع عن المشاريع الحيوية التي ضمنها مشروع قانون المالية بقيمة 62 مليار دينار لتحسين تزويد الساكنة بالمياه الصالحة للشرب، وتوسيع الأراضي المسقية وكل ما تعلق بإنجاز قنوات الصرف الصحي، إضافة إلى تخصيص غلاف مالي يقدر بأكثر من 43 مليار دينار لمواصلة المشاريع قيد الانجاز.

105 مليار دينار لتجسيد المشاريع القطاعية المجمدة

ولأن قطاع الموارد الموارد المائية يصنف من القطاعات الحيوية و الاستراتيجية  التي استفادت من  رفع التجميد عن مشاريعها فقد تم تخصيص 105 مليار دينار لتجسيد  كل مشاريع تجديد و توسيع شبكات قنوات الصرف الصحي إضافة إلى 21 محطة لتصفية المياه المستعملة سيتم الشروع في إنجازها عام 2018.

التحضير لتفادي سيناريو الصائفة الفارطة في التزود بالمياه

وتفاديا للوقوع في مشاكل نقص التزود بالمياه الصالحة للشرب بعدد من ولايات الوطن في صائفة 2017 ، وأعلن السيد نسيب عن تنصيب لجنة وطنية تعمل تحت إشرافه  للتحضير لصائفة 2018  بالتنسيق مع وزارة الداخلية لضمان التوزيع المنتظم للمياه والذي سيتعزز بالمشاريع التي ستجسد أيضا في إطار برامج تنمية البلديات سيما في المناطق النائية.

نسبة تسرب المياه تتراوح بين 20إلى 35 بالمائة

وقدر السيد حسين نسيب نسبة تسرب المياه  بين 20إلى 35 بالمائة باستقرار المعدل الوطني في حدود 30 بالمائة موضحا رفع الرهان لتقليص هذه النسبة إلى 20 بالمئة وهو ما تسعى الوزارة لبلوغه برسم مخطط عمل وتجنيد هام للإمكانيات المادية والبشرية.

 الربط العشوائي يتسبب في ضياع 15 بالمائة من المياه المنتجة

وفي الشق المتعلق بالربط العشوائي أعلن الوزير أن 15 بالمئة هي نسبة ضياع  المياه المنتجة والتي تضخ في القنوات مشيرا إلى أن عملا مكثفا تقوم به مصالحه بالتنسيق مع السلطات المحلية ، حيث تم في هذا الإطار تسوية عديد الحالات وتقديم 2000حالة أمام العدالة.

جريدة كواليس

Print Friendly