Sans titre-2

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة  العمرانية نور الدين بدوي,  يوم الخميس بالجزئر العاصمة, أن تنفيذ قرارات  رئيس الجمهورية بما في ذلك القرار المتعلق بإعادة التنظيم الاداري بمناطق الهضاب العليا “لا رجعة فيها ولا تعترضها صعوبات مالية”.

واوضح أن هذا القرار هو من ” ضمن الأولويات في اطار خطة وطنية تنموية  متكاملة” , و تبلور –حسبه — في تنظيم اداري جديد بالجنوب من خلال استحداث 10 ولايات منتدبة, ثم نحو الهضاب العليا كمرحلة ثانية في 2018 و”مستقبلا الانتقال  نحو تقسيم اقليمي جديد يتم خلاله استحداث ولايات كاملة الصلاحيات من بين  الولايات المنتدبة ” .

   مصالح البلدية والولائية: تحسن ملحوظ في الحصول على الوثائق الادارية

وأوضح في نفس السياق مطمئنا ان ” القرار السياسي الخاص بترقية بعض دوائر  الهضاب العليا الى ولايات منتدبة قد اتخذ, و تعمل مصالحه على تهيئة كل الظروف  اللائقة لتنفيذه في سنة 2018″, نافيا وجود  “نقص مرتبط بالجانب المالي  لتنفيذ هذا المسعى الذي سيكون في مستوى طموحات مواطني العديد من المناطق  كالعلمة, بريكة أفلو و بوسعادة”.

 

و من المؤكد  ان كل المدن التي تتوفر على “معايير قابلة لتنمية مستقلة” ستستفيد من هذه العملية واولها مدينة العلمة التي تعد قطبا تجاريا عملاقا حيث تتوفر على امكانيات هائلة بل تعتبر احد الولايات رغم انها دائرة تابعة اداريا الى الولاية رقم 19 الا انها تفوق بمساحتها وامكانياتها وعدد سكانها العديد من الولايات ولهذا فهي المرشح الاول ضمن التقسيم الاداري القادم.  فهنيئا لسكان مدينة العلمة وماجاورها.

ي.ج

Print Friendly